التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

تفجير ارهابي خلف داري مباشرة
بقلم : ضرغام ربيعة

قريبا

img{max-width:680px}
العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة الثقافة الاسلامية
واحة الثقافة الاسلامية

يختص بالمواضيع الإسلامية العامة التي لا تندرج تحت أي واحة اخرى



بلاء الروح : النسيان ، الغفلة ، السهو

واحة الثقافة الاسلامية


إضافة رد
img{max-width:680px}
قديم 08-12-2003, 03:50 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية شمس العرفان
إحصائية العضو








شمس العرفان is on a distinguished road

شمس العرفان غير متواجد حالياً

 


المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
بلاء الروح : النسيان ، الغفلة ، السهو

ان مشكلة الغفلة لهى من المشاكل المشغلة لبال الكثيرين ممن يعيشون حقيقة : ان الغفلة عن مبدا الوجود ، تحيل الانسان الى موجود فارغ لا قوام له ، فان الانقطاع عن مبدا الفيض فى الوجود ، لهو انقطاع عن مصدر كل بركة وتسديد .. فلنتصور جهازا انقطع عنه التيار - وهو سالم فى كل خصوصياته - اوهل له اثر وجودى فى الحالة تلك ؟!

لا بد من استيعاب مجموعه من المفاهيم فى هذا المجال .. فهناك الجاحد الخارج عن دائرة الايمان ، وهنالك الناسى لذكر ربه ، وهناك الغافل الذى يذكر ربه بشكل متقطع ، وهنالك الساهى الذى تنتابه حالات من السهو، الا انه سرعان ما يعود منها .. ومن الواضح ان عكس كل هذه الصفات السلبية هى : صفة الايمان ، والذكر ، واليقظة ، والاستحضار .. فاذا اجتمعت هذه الامور فى الفرد صار قريبا من درجة الانسان الكامل .

ليس فى الغفلة دائما عنصر التعمد والاصرار، فان العدو المتمثل بالشيطان يريد منا آثار الغفلة ولو حصلت من غير عمد!! .. والشاهد على ذلك قوله تعالى : { ود الذين كفروا لو تغفلون عن اسلحتكم وامتعتكم فيميلون عليكم ميلة واحدة } وذلك فى خطاب الغازين ، حيث يدعوهم الى عدم الغفلة عن الاسلحة ، والحال ان الغازى فى المعركة لا يغفل عن سلاحه عمدا ، وذلك لان الغفلة عن السلاح ، تؤدى الى تضرر المقاتل ، قبل تضرر مجموع المقاتلين .

ان النسيان الذى هو رافد من روافد الغفلة ، ياتى من الشيطان كما فى قوله تعالى : { وما انسانيه الا الشيطان ان اذكره } ومن الواضح ان نسيان بعض الامور قد تفوت على الانسان كثيرا من المنافع .. الا ان الاعظم من ذلك ، هو حينما يقرر الخالق ان يصرف العبد عن آياته ، فيلقى عليه الادبار ، ويختم على قلبه وبصره .. ومن المعلوم ان الغفلة التى يوجبها الشيطان ، من الممكن الخروج عنها بالتوبة ، ولكن الله تعالى لا يختم على القلب الا بعد بلوغه اعلى درجات القسوة ، وفقدان قابلية الهداية ، وهى مرحلة مخيفة حقا ، لا بد من ان نستجير بالله تعالى منها .

من روافد الغفلة هو : العيش مع الغافلين والانس بهم ، والحال ان القرآن يامرنا ان لا نقعد بعد الذكرى مع القوم الغافلين .. ولا بد من ان ننوه فى هذا المجال : ان على العبد المؤمن ان يبلغ درجة من النضج الباطنى ، بحيث يكون له شاغل من نفسه ، فيسيح فى عالمه الباطنى : تاملا فى مسيرته فى هذا الوجود تارة ، ومناجاة مع واهب الوجود تارة اخرى ، وبذلك يخرج عن كل وحشة ووحدة ، وهذا امر ميسور له متى ما اراد .. والحال ان انس اهل الدنيا بالدنيا ، يحتاج الى مقدمات كثيرة ، لا يوفق لها صاحبها دائما ، ومن هنا يعيشون الانتكاسة تلو الانتكاسة !! .

لو اتقن الانسان الاتيان بالمحطات العبادية الخمسة : من الوقوف بين يدى الله تعالى ، بظاهرها وباطنها ، فانه يسهل عليه ملء الفراغات المتخللة بينها .. وبعبارة اخرى : يحاول من غشيه شيء من جلال الله تعالى ، ان يعمل فى سريان ذلك النور المكتسب ، الى الساعات المتخللة بين تلك المحطات .. واذا بعد فترة من الزمان ، تتحول حالة التذكر المتقطع : الى رتبة الملكة الثابتة ، بحيث يكون الالتفات الى غير مصدر النور ، من موجبات الوحشة والكآبة .

ان هنالك فرقا واضحا بين الاستحضار القلبى للمحبوب المطلق ، وبين الاستحضار الذهنى له ، فان الكثير منا لو راجع فؤاده ، لراى شعاع ذلك النور متوهجا فى قلبه ، الا ان المشكلة فى انه لا يستحضر وجود مولاه فى ذهنه ، وذلك لكثرة وجود المشغلات التى تذهل الانسان عن التفكير فى حالة المعية التكوينية .. ومن الآليات العملية لتجاوز هذه الحالة هو : الالتزام بالتسمية قدر الامكان - كما دعت اليها الشريعة قبل كل امر ذى بال - وبالتالى يتوزع الذكر الالهى - ولو فى مرحلة الالفاظ - على نشاطه اليومى .. وهذا بدوره مقدمة للذكر القلبى الدائم ، رزقنا الله تعالى شرف تحققه .

ما من شك فى ان جهد العبد ومجاهدته بين يدى الله تعالى ، من موجبات انفتاح باب القرب على العبد ... الا ان العنصر الحاسم فى هذا المجال : ارتضاء المولى لجهد عبده ، وترشيحه لدائرة الجذب التى من دخلها كان آمنا .. وخير ما يعكس لنا هذه الهبة التى هى من انفس هبات هذا الوجود هو قول على (ع) : ( ان ربى وهب لى قلبا عقولا ولسانا سؤولا ).. وفى فقرة أخرى يصف تلك الطائفة المتميزة من الخلق بوصف غريب حقا وذلك عندما يصفهم قائلا : ( ان الله سبحانه و تعالى جعل الذكر جلاء للقلوب ، تسمع به بعد الوقرة ، و تبصر به بعد العشوة ، و تنقاد به بعد المعاندة ، و ما برح الله عزت آلاؤه فى البرهة بعد البرهة ، و فى ازمان الفترات عباد ناجاهم فى فكرهم و كلمهم فى ذات عقولهم ).

منقول من خطبة الجمعة







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



لا عذّب الله أمي إنــّــها شربت حبّ الوصيّ و غذّتنيه مع اللبن
و كان لي والد يهوى أبا حسن ٍ فصرت من ذي و ذا أهوى أبا الحسن
 
من مواضيعي في المنتدى

0 ممكن طلب طبخة من الاخت الشيف الجعفرية
0 لا يليق بك أخي الشاب
0 سلسلة برامج الاطفال
0 اصنع رزنامه بصور اولادك
0 دعاء كميل بصوت الشهيد السيد دستغيب
0 من هي ملكــة جمال الكون؟؟
0 سؤال حير قيصر الروم
0 الغفلة عن الموت (منقول)
0 زيارة المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوت
0 لماذا تنسِب الشيعة الحسن و الحسين و أبنائهما إلى رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله )

رد مع اقتباس
img{max-width:680px}
قديم 08-12-2003, 09:07 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

الصورة الرمزية سواسن
إحصائية العضو








سواسن is on a distinguished road

سواسن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شمس العرفان المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية

اللهم صلي على محمد وآآآل محمد وعجل فرجهم الشريف يالله


اختي موضوعك جدا جميل ومفيد


من الملاحظ ان السهو الغفله والنسيان ياتينا في وقت التوجه لله سبحانه وتعالى وقت الصلاة وقت الدعاء تاتينا الافكار من كل صوب واكنه هذا وقتها


نحاول بكل الامكان ان لا نسهو وخصوصا في الصلاة ونعوذ بالله من الشيطان الرجيم في كل وقت

الهي توجعت لك بقلب طاهر وبدن طاهر ويد مبسوطه تطلب رضاك عني وعن جميع المؤمنين والمؤمنات

الهي انا المذنبه في حقك فتب علي يا كريم




جعله الله لك في ميزان اعمالك وبارك لكي في قلمك المعطاء







التوقيع

صبّت علي مصائبُ ُ لو أنها
صُبّت على الأيام صرنَ لياليا
رحمــــاك إلهـــــــي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدى

0 حسابي في المنتدى مغلق....!!!!!؟؟؟
0 أسئلة كونية لا إجابة لها....
0 .. الأ لـــــــــواح....
0 مدينة الحكماء
0 كيف استطاع اهل الكهف النوم طويلاً ولم يصبهم أذى
0 امراة حامل , ولدت 48 هاتفا خليويا بعد صرخات من الألم
0 ملفات ساخنة ... شاركنا برأيك لتثبت قلمك...!!
0 أهــداف ثــــــ عاشوراء ــــورة**
0 شوفوا تاثير الحجاب على الشعر!!!!!!!!!!!!!
0 بدأ العدٌ التنازلي... فليشارك الجميع!!!

رد مع اقتباس
img{max-width:680px}
قديم 08-12-2003, 09:38 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

الصورة الرمزية الجواد
إحصائية العضو








الجواد is on a distinguished road

الجواد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شمس العرفان المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية

ابنتي الغالية شمس العرفان

موضوع بديع و هام .. موضوع النسيان و الإنسان مبتلىً به و عليه أن يحاول علاجه و لا يتأتى ذلك الا بترويض النفس .
و النسيان ينقسم الى اربعة اقسام : القسم الاول : نسيان الذكر . القسم الثاني : الغفلة . القسم الثالث : السهو . القسم الرابع : فقدان الذاكرة . اما القسم الاول : وهو نسيان الذكر والمقصود بالذكر هو عبادة الله وذكره ، وهذا النوع من النسيان قد يسيطر على مصير انسان ، ويلقي به الى فساد دينه و العياذ بالله . يقول الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم { قال رب لما حشرتني اعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك اتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى } .

اما القسم الثاني : فهو الغفلة ، والمقصود بالغفلة هو انه سها من قلة التحفظ والتيقظ اي تركه اهمالا من غير نسيان ، وان الانسان يفقد السيطرة على الميزان اي العقل لبعض الوقت فيتحكم بالميزان الشيطان فيحصل ما يحصل في هذا الوقت المسمى الغفلة ، وفي اغلب الاوقات لايعلم الانسان ماذا حصل او ماذا فعل في وقت الغفلة . والسبب في حدوث هذه الغفلة الشياطين ، وعلى الانسان ان يعلم انه قد يتربص شيطان بانسان مدة طويلة ليصل به الى دقيقة غفلة ، ليسيطر عليه . وغالبا ما يؤخذ في دقيقة الغفلة اكبر القرارات المصيرية ، او العصبية الشديدة او الكفر ، كشتم الذات الالهية والعياذ بالله ، وهناك من تحصل عنده الغفلة لمرة واحدة ، وهناك من تتكرر واذا تكررت عند انسان فهو مريض بها وعليه ان لا يستهين بها ، لان الانسان قد يقتل ، او يسرق ، او يظلم ، في لحظة غفلة .

اما القسم الثالث : فهو السهو وللسهو احوال كثيرة منها ، السهو عن الصلاة ، و السهو في الصلاة ، والسهو عن قراءة القرآن ، والسهو في قراءة القرآن ، والسهو عن الذكر ، والسهو في الذكر . والسهو المرض هو الذي ذكر السهو اعلاه ، اي سها فيه اي تركه عن غير علم ، ولكن السهو عنه ليس مرضا ، اي سها عنه تركه مع العلم . يقول الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم : { فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون } سورة " الماعون " . والسهو هو نسيان الحاضر ولا يوجد له علاقة في نسيان الماضي لان نسيان الماضي يتعلق بالذاكرة ، وفي الغالب فأن العلاج الروحاني يعالج المؤمنين ، يقول الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا } سورة " الاسراء " . وينحصر السهو كمرض روحاني في السهو في الصلاة ، والسهو في الوضوء ، والسهو في الذكر ، والسهو في قراءة القرآن ، والسهو بالعمل ، والسهو في التعامل مع الناس ، والسهو عن المطالبة بما هو له ، والسهو عن تأدية ما يطلب منه ، والسهو غير المقصود عن حقوق الآخرين ، والى ما شابه ذلك .

اما القسم الرابع : فهو فقدان الذاكرة . وتنقسم الذاكرة الى خمسة اقسام : فهناك ما يسمى الذاكرة البصرية ، وهو ان يذكر الانسان مشهدا سبق ان شاهده ، وهناك الذاكرة السمعية ، وهي ان يذكر الانسان صوتا سبق له ان سمعه ، الذاكرة الذوقية ، وهو ان يذكر الانسان طعم شيء سبق له ان ذاقه ، الذاكرة الشمية ، وهو ان يذكر الانسان رائحة سبق له ان تشممها ، والذاكرة النطقية ، وهو ان يذكر الانسان ما صدر منه من قول

هذه هي الذاكرة ، وهي معقدة جدا لكثرة ما لها من تفاصيل ، والذاكرة الروحانية هي الوعي الروحاني ، وهو ان كل الذاكرة نشيطة ، واذا كسلت لدى انسان اي من الذاكرات الخمس ، شعر الآخرون ان فلانا اقرب الى الجنون ، اما اذا تعطلت احد الذاكرات فستعلق في العقل لدى الانسان المصاب آخر كلمة في الذاكرة فيبدأ بتكريرها حتى يصبح من حوله يتهمونه بالجنون ، واما اذا فقد الانسان الذاكرات الخمس فهو مصاب بفقدان الوعي الروحاني ، فيكون صحيا على افضل حال ، لكنه عقليا ، لا يفقه من الدنيا اي شيء . و في كل شيء علاج يحتاج الى طبيب نفساني و الأهم التوجه الى الله تعالى و الطلب منه أن يوفقه لإصلاح حاله و أظن أن المخرج الأهم و الأساس لكل أمراض النسيان و السهو هو التقوى " و من يتق الله يجعل له مخرجا " فالمخرج هو الفرج و هو كشف الكرب و هو الخروج من المأزق و هو حل اتلمشاكل .

نسأل الله أن يعطينا قلبا بارعا و فهما كاملا و ذاكرة قوية و حياة سعيدة و لسانا ذاكرا .

ألتمس الدعاء







التوقيع

أ ليس الله بكافٍ عبده
@jalmohri عنواني في التويتر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 
من مواضيعي في المنتدى

0 لماذا نزور الإمام المعصوم ؟
0 البلاء على قدر المنزلة
0 بحثت عن الحظ بحثا
0 عندما يبدأ الفجر الصادق ...
0 مراحل النفس البشرية
0 انا محكوم بالحبس المطلق
0 أيهما أكثر هتكا لحرمة الرسول ؟!
0 الرسول ..رحمة ممتدة من الله على عباده
0 أعزائي : جئت لتجديد العهد
0 الوسيلة الفضلى للترابط المعنوي بين العبد و ربه **

رد مع اقتباس
إضافة رد
img{max-width:680px}
مواقع النشر (المفضلة)

img{max-width:680px}
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الروح الصغيرة و الله العاشقة الواحة العرفانية 5 10-11-2008 11:49
هل تعرف اين هي روحك؟؟؟ حساويه واحة الثقافة الاسلامية 14 05-06-2007 02:14
دور بلال في نصرة مقام الولاية ربيبة الزهراء واحة الثقافة الاسلامية 8 08-05-2006 03:42
مسجات باسماء البنات بيان واحة الحاسوب والبرامج 15 07-04-2006 10:28


Loading...

img{max-width:680px}

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir